قيس سعيد: سنرد عسكرياً على أي اعتداء يطال تونس من الداخل أو الخارج

قالَ الرئيسُ التونسيُّ قيس سعيّد، إنّ المؤسّسةَ العسكريّةَ في بلادِهِ مستعدّةٌ للتصدّي لكلِّ مَن يحاولُ التعديَّ على الدولةِ والخروجَ عن الشرعيّة، سواءٌ من الداخلِ أو الخارج.

وجاءتْ تصريحاتُ سعيّد بعدَ لقائِهِ وزيرِ الدِّفاعِ عماد الحزقي بقصرِ قرطاج والتي أكّدَ فيها أنّ “لا أحدَ فوقَ القانونِ بشأنِ ملفِّ الاغتيالات”.

وشدّدَ الرئيسُ التونسيُّ على أنّ الدولةَ ستوفرُ كلَّ إمكانياتِها لكشفِ حقيقةِ اغتيالِ المعارضَينِ السياسيَّينِ محمّد البراهمي وشكري بلعيد، اللذين اغتُيلا في عامِ ألفينِ وثلاثةَ عشرَ، ووُجِّهت أصابعُ الاتّهامِ إلى جهازٍ سريٍّ تابعٍ لحركةِ النهضة.

وكانَ فريقُ هيئةِ الدِّفاعِ قد كشفَ في عامِ ألفينِ وثمانيةَ عشرَ عن وجودِ وثائقَ وأدلةٍ تُفيدُ بامتلاكِ حزبِ النهضةِ لجهازٍ سريٍّ أمنيٍّ موازٍ للدولة، مُتورطٍ في اغتيالِ بلعيد والبراهمي.

قد يعجبك ايضا