السودان…قوى مدنية ونشطاء يطالبون بتنحي رئيس مجلس السيادة ونائبه

لم تمضِ تصريحات أدلى بها النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان محمد حمدان دقلو الملقب بحميدتي، بشأن التمسك بالسلطات العسكرية، بهدوء على الساحة السودانية، بل فتحت النار عليه من قبل المكون المدني بالمجلس الانتقالي، في ظل علاقات متوترة أصلاً بين الجانبين خلال الفترة الأخيرة.

تجمع “برلمان الثورة السودانية الإسفيري”، وهو مكون مدني في المجلس الانتقالي طالب في بيان له بتنحي رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو، على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأخير.

التجمع الذي يضم عدداً من السياسيين والقانونيين وأفراداً من التجمعات المهنية، أطلق حملة لجمع توقيعات عبر الإنترنت تطالب بتنحي البرهان وحميدتي.

وزير شؤون مجلس الوزراء السوداني، خالد عمر يوسف، اعتبر تصريحات “حميدتي” خرقاً للوثيقة الدستورية التي ترعى الفترة الانتقالية بالبلاد، في حين أطلق نشطاء سودانيون، حملة على فيسبوك وتويتر، تطالب بتنحي البرهان و”حميدتي”، مشيرين إلى أن تصريحات الأخير تتعارض مع الصلاحيات الممنوحة للعسكريين.

المطالبات جاءت رداً على تصريحات لـ”حميدتي” أعلن فيها عدم تسليم جهازي المخابرات العامة والشرطة إلى المكون المدني، والاحتفاظ بالسلطات العسكرية بالبلاد لحين انتخاب رئيس جديد للسودان.

يذكر أن التوتر بين العسكريين والمدنيين في المجلس الانتقالي السوداني تصاعد بشكل ملحوظ مؤخراً، لاسيما بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في إيلول/ سبتمبر الماضي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort