قوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا: المفاوضات لم تصل إلى حل بسبب تعنت الحكومة السورية

أعلنت قوى الأمن الداخلي في شمال شرق سوريا، أن المفاوضات بين الأطراف الضامنة، المتمثلة بقوات سوريا الديقراطية والقوات الروسية لم تصل إلى أي حل.

وأشار المركز الإعلامي لقوى الأمن الداخلي في بيان أن المفاوضات تعثرت بسبب تعنت بعض الأطراف من الحكومة السورية، التي تحاول بناء نظريات حول الاشتباكات الأخيرة وإخراجها عن جوهرها.

كما أكد البيان على التزام قوى الأمن الداخلي بمبادئه الإنسانية، مشيراً إلى استمرار الهدنة حتى العاشرة صباحاً من يوم الأحد الخامس والعشرين من نيسان، لاستكمال المفاوضات، ووضع حل دائم لكل التجاوزات التي يمارسها ما يسمى”الدفاع الوطني” التابع للحكومة السورية تجاه الأهالي وقوى الأمن الداخلي.

وأقدم عناصر “الدفاع الوطني” يوم الجمعة، على مهاجمة مواقع لقوى الأمن الداخلي بمدينة القامشلي بعد أقلّ من ساعتَينِ على إعلانِ وقف إطلاق النار.

قد يعجبك ايضا