قوى الأمن الداخلي تعلن هدنة دائمة في حي طي بمدينة القامشلي

بضمانةِ قواتِ سوريا الديمقراطية والقوات الروسيّة تمَّ التوصلُ إلى هدنةٍ دائمةٍ في حي طي بمدينة القامشلي، وفق ما أعلنت قوى الأمن الداخلي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

وفي بيانٍ باسم مركزها الإعلامي، أكّدت قوى الأمن الداخلي أنها ستلتزم بالهدنةِ إن لم تظهر أيُّ خروقاتٍ من جانب عناصر ما يسمى بـ”الدفاع الوطني” التابع للحكومة السورية.

وبحسبِ البيان يمكن لسكان حي طي الذين خرجوا من الحي، العودة إلى منازلهم بدءاً من يوم الإثنين ، بعد مراجعة النقاط الأمنية لقوى الأمن الداخلي؛ لتأمين دخولهم والتأكد من سلامة ممتلكاتهم.

عناصر الدفاع الوطني يخرقون الهدنة للمرة الرابعة في القامشلي

وفي خرقٍ جديدٍ لهدنةِ وقف إطلاق النار، أفاد مراسلُنا أن عناصرَ “الدفاع الوطني” هاجموا للمرة الرابعة، نقاطَ تمركز قوى الأمن الداخلي وسط حي طي، وذلك بعد قصفِ حاجزٍ لقوى الأمن في حي حلكو، فيما تصدّت الأخيرة للهجوم، ممّا أدى لاندلاع اشتباكات عنيفة.

يأتي ذلك بعد أن أشار مراسلُنا أن عناصرَ “الدفاع الوطني” بدأوا بحشد مجموعات وأسلحةً داخل حي طي مستغلين الهدنة المُعلنة، كما أوضح أنّهم أدخلوا تعزيزاتٍ عسكريةً إلى حواجزهم في الحي، بالإضافة لقرية الدمخية الكبيرة وعدّة مواقعَ أخرى جنوبي القامشلي، في خطوةٍ تشي بمخططاتٍ لخرق الهدنة الإنسانية وتوسيع رقعة الاشتباكات.

هذا وفرضت قوى الأمن الداخلي سيطرتَها على مُعظم حي الطي جنوبي مدينة القامشلي، بعد أربعة أيام من المعارك مع عناصر” الدفاع الوطني”، التابع للحكومة السورية.

قد يعجبك ايضا