قوات سوريا الديمقراطية تعلن تأسيس كتيبة أرمنيّة ضمن صفوفها

بالتزامن مع ذكرى الإبادة الجماعية للأرمن التي وقعت أحداثها ما بين عامي 1915 ـ 1918، بأمر من السلطان العثماني آنذاك عبد الحميد الثاني، أعلنت قوّات سوريا الديمقراطيّة, في بيان لها، عن تشكيل أوّل قوّة عسكريّة خاصّة بالمكوّن الأرمني ضمن صفوفها.

وصدر البيان من المركز الإعلامي لقسد الذي أشار أنه بتاريخ 24 نيسان\أبريل تم الإعلان عن تأسيس أول قوة عسكرية باسم “نوبار أوزانيان” الذي فقد حياته عام 2017، وذلك بكنيسة قرية “تل كوران” بناحية تل تمر التابعة لمقاطعة الحسكة خلال مراسم عسكريّة.

وتضم الوحدة المشكلة 90 شخصًا، وستنشط في مدينة الحسكة وبلدتي رأس العين وعامودا التابعتين لها، إضافة إلى تمركزها بالقرب من الحدود التركية في مدينتي تل أبيض وعين العرب.

من جهته تحدّث القيادي في القوّات الأرمنيّة, ماسيس بوطانيا خلال مراسم الإعلان قائلاً: “نبارك تشكيل كتيبتنا على كافة مكوّنات شمال وشرق سوريا وعلى المكوّن الأرمني بالتحديد” معاهداً بالدفاع عن “المكتسبات التي حقّقتها قوّات سوريا الديمقراطيّة، والمضيّ في درب الذين فقدوا حياتهم من أجل تحرير المناطق من الإرهاب، ومواصلة المقاومة حتّى تنال كافة مكوّنات شمال وشرق سوريا حرّيتها وبناء سوريا تعدّدية لا مركزيّة.

والجدير بالُذكر أنّ قوّات سوريا الديمقراطيّة تضمّ في صفوفها كافة مكوّنات شمال وشرق سوريا, من الكرد, العرب, السريان, التركمان, الأرمن وكافة المكوّنات الأخرى, وتمكّنت, بالتعاون مع التحالف الدولي بقيادة واشنطن, من هزيمة تنظيم داعش الإرهابي الذي يعدّ أخطر التنظيمات الإرهابيّة, بعد معارك طويلة بدأت من مدينة كوباني وانتهت بإعلان النصر في 23 آذار الماضي بقرية الباغوز في ريف دير الزور الشرقي.