قوات سوريا الديمقراطية تحرر الجامع الكبير في الرقة

أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة أن قوات سوريا الديمقراطية حررت المدينة القديمة في الرقة والجامع الكبير مع تقدمها في الهجوم على تنظيم “داعش” الإرهابي، الذي كان يعد (المدينة القديمة) مركزاً استراتيجياً له ولعناصره من الجنسيات الأجنبية.

وبعد طرد التنظيم من المدينة القديمة في الرقة، لا ينفك من إرسال عناصره ليحاولوا التسلل إلى المدينة وإعادة السيطرة عليها، لكن دون جدوى فقوات الديمقراطي وقناصته لهم في المرصاد، حيث يتمركز مقاتلوه في الطوابق العلوية ويحبطون تحركاتهم.

وقال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم “داعش”، الكولونيل الأمريكي ريان ديلون، أن “قوات سوريا الديمقراطية حققت مكاسب إضافية متماسكة في المنطقة الحضرية من المدينة وتقاتل من بناء لآخر”. ووصف ديلون في البيان تقدم قوات سوريا الديمقراطية بأنه “علامة فارقة” في معركة الرقة.

هذا وتقدمت قوات الديمقراطي في حي المرور وقُتل على إثره 13 عنصراً من تنظيم “داعش” بالإضافة إلى استيلاء المقاتلين على كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة، كما حرر الديمقراطي المشفى الميداني في حي المنصور، في حين تستمر الاشتباكات في حيي الأمين والثكنة الوقعان في مركز المدينة، والتي دمرت فيها القوات 250 لغماً كانت من مخلفات التنظيم.

وفي السياق، تستمر الاشتباكات بين قوات النظام السوري من جهة، وتنظيم “داعش” الإرهابي من جهة أخرى، حيث نفذت طائرات حربية عدة غارات جوية على ريف الرقة الشرقي استهدفت خلالها مناطق في بلدة “معدان” ومحيطها، دون ورود أي معلومات عن وجود خسائر من الطرفين الأخيرين.

 

قد يعجبك ايضا