قوات سوريا الديمقراطية تؤكد مقتل “قيادي داعشي” بغارة في عفرين المحتلة

لم تكن المناطق التي تسمى بالآمنة، في شمال غرب سوريا آمنةً إلا لقيادات الصف الأول من إرهابيي تنظيم داعش، الذين لجؤوا إليها بعد هزيمتهم، وهو ما تثبته عملياتٌ لقوات التحالف الدولي بين الحين والآخر في تلك المنطقة، تسفر عن مقتل أبرز قادة التنظيم الإرهابي.

آخر تلك العمليات ما أفادت به قوات سوريا الديمقراطية، والتي أكدت مقتل المدعو “أسامة محمد إبراهيم الجنابي”، في منطقة عفرين التي تحتلها تركيا وفصائلها الإرهابية، ووجهت التهنئةَ لشركائها في التحالف الدولي، بعد تصفية الإرهابي بنجاح.

قسد نفت مزاعمَ ما تسمى بالحكومة السورية المؤقتة، التابعة للاحتلال التركي، والتي زعمت في وقتٍ سابقٍ أن المستهدف هو شخصٌ مدني، ما يكشف مرةً أخرى حجم التضليل المتعمد، الذي تمارسه جهاتٌ سوريةٌ مرتبطةٌ بتركي،ا بهدف التغطية على تحركات قيادات وعناصر داعش وإلصاق الصفة المدنية بهم.

وسبق أن قُتل في ذات المنطقة التي تحتلها تركيا والفصائل الإرهابية التابعة لها، كلٌّ من “أبو بكر البغدادي” الزعيم الأول لتنظيم داعش الإرهابي، ومن بعده خليفته “أبو إبراهيم القرشي”، خلال عملية إنزالٍ جويٍّ لقوات التحالف الدولي.

أمريكا
القيادة المركزية تعلن مقتل مسؤول كبير بداعش بغارة جوية في سوريا
وكانت القيادة المركزية الأمريكية، قد أكدت الأربعاء، مقتلَ مسؤولٍ كبير في تنظيم داعش الإرهابي، يُدعى أسامة جمال محمد إبراهيم الجنابي، وذلك إثر غارةٍ جويةٍ شنتها في سوريا.

وأضافت القيادة الأمريكية في بيانٍ عبر منصة إكس، أن مقتل الجنابي سيؤدي إلى تعطيل قدرة التنظيم الإرهابي، على توفير الموارد وتنفيذ الهجمات الإرهابية.