جبهة تيغراي الإثيوبية تؤكد الاستعداد لقبول عملية سلام يقودها الاتحاد الإفريقي

وسط مخاوفَ من اتّساع رقعة أعمال العنف شمالي إثيوبيا، وبعد دعواتٍ دوليةٍ متكرِّرة لتغليب لغة الحوار، أعلنت جبهة تحرير تيغراي عن استعدادها للدخول في عملية سلامٍ مع الحكومة الإثيوبية.

الجبهة قالت في بيانٍ، إنّها مستعدةٌ لوقفٍ شامل لإطلاق النار وقبول الدخول في عملية سلامٍ يقودها الاتحاد الإفريقي لإتمام المفاوضات مع الحكومة الإثيوبية وإجراء حوارٍ سياسيٍّ شامل لحل الأزمة المستمرة منذ نحو عامَين.

وبحسب البيان، فإنّ الجبهة شكَّلت فريق تفاوض ضمَّ المتحدّث باسمها جيتاشو رضا، وقائد القوات الجنرال تسادكان جبريتنساي، للعمل والتحضير لأيِّ محادثاتٍ دون تأخير.

الاتحاد الإفريقي يرحّب باستعداد قوات تيغراي للدخول بعملية سلام

بدوره، أعرب الاتحاد الإفريقي عن ترحيبه بإعلان جبهة تحرير تيغراي استعدادَها للدخول في عملية سلامٍ مع الحكومة الإثيوبية، معتبراً أنّ الإعلان فرصةٌ لتحقيق السلام وإنهاءِ الأزمة المستمرة في الشمال الإثيوبي.

وكان ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش قد قال في وقتٍ سابق، إنّ المنظمة الدولية مستعدةٌ لدعم عملية سلامٍ في إثيوبيا يقودها الاتحاد الإفريقي، داعياً الجانبَين لانتهاز الفرصة واتّخاذ خطواتٍ جادّة لإنهاء العنف والدخول في حوارٍ شامل.

وتخوض قوات جبهة تيغراي حرباً مع قوات الحكومة الإثيوبية منذ تشرين الثاني/ نوفمبر ألفين وعشرين، حيث تتهم الجبهة رئيسَ الوزراء الإثيوبي آبي أحمد بتركيز السلطة في العاصمة على حساب الأقاليم.

قد يعجبك ايضا