قوات تيغراي في إثيوبيا: الضربات الصاروخية على أمهرة رد على القصف الحكومي

تتزايد حدة التصعيد العسكري في إقليم تيغراي بين الجيش الإثيوبي وقوات جبهة تيغراي، مع دخول المعارك هناك أسبوعها الثاني، وسط استمرار التحذيرات الدولية من تحول النزاع إلى حرب أهلية.

قوات جبهة تيغراي، أعلنت أنها قصفت بالصواريخ، موقعين للجيش الإثيوبي في ولاية أمهرة شمالي البلاد، مشيرةً إلى أنّ الهجمات جاءت رداً على غارات جوية نفذتها القوات الاتحادية على إقليم تيغراي مؤخراً.

وأوضحت قوات تيغراي في بيان، أنّ الهجمات استهدفت قواعد عسكرية للجيش الإثيوبي في مطارين بولاية أمهرة.

وكان الجيش الإثيوبي، أعلن في وقت سابق من يوم السبت، سقوط عدة قذائف صاروخية على مطاري جوندار وبحر دار في ولاية أمهرة، ما أسفر عن أضرار مادية، متهماً قوات جبهة تيغراي بالمسؤولية عن العملية.

وقُتِلَ المئاتُ في المعارك الدائرة بإقليم تيغراي، بعد أن أرسل الرئيس الإثيوبي آبي أحمد الجيش إلى هناك، إثر اتهامه لقوات الإقليم بمهاجمة قاعدة للجيش الاتحادي.

وحذرت الأمم المتحدة، من تحول النزاع إلى حرب أهلية، ممّا يزعزع الاستقرار في منطقة القرن الإفريقي، بعد أن تحدثت تقارير عن حالات قتل جماعي بحق مدنيين، في حين قالت مفوضية حقوق الإنسان بالمنظمة إن نحو خمسة عشر ألف شخص فرّوا إلى السودان، جراء اشتداد المعارك.

قد يعجبك ايضا