قوات النظام تقصف شرق العاصمة ب 24 صاروخ

قصفت قوات النظام مع ساعات الصباح الأولى وبعد منتصف ليل الأحد – الاثنين مناطق في شرق دمشق وغوطتها الشرقية، حيث استهدفت بما لا يقل عن 24 صاروخاً يعتقد بأنه من نوع أرض – أرض مناطق في محور عين ترما وأطرافها بالغوطة الشرقية وأطراف حي جوبر شرق العاصمة، كما اندلعت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وفيلق الرحمن من جهة أخرى في محور وادي عين ترما وحي جوبر الدمشقي، ترافقت مع قصف متبادل.

المرصد السوري لحقوق الإنسان  بدوره رصد حركة نزوح من بلدة عين ترما ومحيطها، نحو مناطق القطاع الأوسط من الغوطة الشرقية، إذ سجل المرصد نزوح نحو 2500 شخص، بمعدل أكثر من 600 عائلة، من بلدة عين ترما، نحو مناطق عربين وسقبا وحمورية وكفربطنا وجسرين في قطاع الغوطة الشرقية الأوسط، إذ يعاني النازحون من قلة المنازل لاستئجارها، نتيجة لحالات النزوح السابقة التي شهدتها هذه المناطق التي نزحت إليها مئات العوائل في أوقات سابقة من بلدات وقرى مختلفة من الغوطة الشرقية، إما من التي سيطرت عليها قوات النظام، أو من التي تشهد الاشتباكات.

وعلى الخط نفسه رصد المرصد في الـ 7 من آب / أغسطس الجاري تجدّد الاشتباكات بين فيلق الرحمن وجيش الإسلام بعد أيام من الاجتماع الذي جرى بين الطرفين على وقف الاقتتال وإطلاق سراح “الأسرى والمعتقلين” ووقف التجييش الإعلامي.

وتتركز الاشتباكات بين الطرفين على محاور في أطراف بلدة بيت سوى وفي مزارع الأفتريس، في محاولة من جيش الإسلام السيطرة على مقرات فيلق الرحمن في هاتين المنطقتين.

وكان المرصد قد أشار في الثاني من آب / أغسطس الجاري، أن اجتماعاً مطولاً جرى بين قيادات الفصيلين، في غوطة دمشق الشرقية، اتفق فيه الطرفان على العدد من النقاط ومن أبرزها، وقف التجييش الإعلامي بين الطرفين، بالإضافة إلى وقف الاقتتال بشكل نهائي، وتصفية كامل الأمور العالقة بين الفصيلين، كما أكدت المصادر أن توافقات جرت في الاجتماع بين الطرفين حول وضع “هيئة تحرير الشام” ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، دون معلومات عن التفاصيل حول توافقهم بشأن “الهيئة”.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort