قوات النظام تقصف بالقنابل الحارقة بلدة كفر سجنة جنوبي إدلب

أكثر من ألف شخص حصيلة الخسائر البشرية في المنطقة العازلة، منذ أواخر أبريل نيسان الماضي، بينما القصف والمعارك في تصاعد مستمر.

وفي تصعيد جديد لقوات النظام السوري في المنطقة العازلة، استهدفت قوات النظام بلدة كفر سجنة بريف إدلب الجنوبي، بنحو 100 صاروخ محملة بقنابل حارقة، ما أسفر عن اشتعال النيران في البلدة، وسط معلومات عن خسائر بشرية.

في الأثناء واصلت طائرات النظام السوري والطائرات الحربية الروسية، شن الغارات الجوية على عدة محاور في المنطقة العازلة، ما أسفر عن استشهاد أكثر من عشرة مدنيين بينهم أطفال.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال إن أربعة مدنيين بيهم طفل، استشهدوا جراء غارات جوية استهدفت مناطق في البارة وكفرلاته بريف إدلب الجنوبي، كما أستشهد مدنيان في قصف طال مناطق في قريتي الزكاة والأربعين بريف حماة الشمالي.

وتركزت الغارات الجوية على مناطق بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، ومناطق الريفين الجنوبي والجنوبي الشرقي من محافظة إدلب، بالتزامن مع قصف بري لقوات النظام على عدة مناطق بريف حماة الشمالي.

كما طال القصف محيط منطقة الإيكاردا بريف حلب الجنوبي، ومحور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، بالتزامن مع اشتباكات على محور تل الزيارة في جبل التركمان بريف اللاذقية، بين قوات النظام وهيئة تحرير الشام الإرهابية، ما أسفر عن سقوط قتلى من الطرفين.

قد يعجبك ايضا