قوات النظام تقتحم مدينة الحمورية وسط اتهامات باستخدامها غاز الكلور

.

تحت وقعِ العمليات العسكرية المستمرة على الغوطة الشرقية، أعلنت وزراةُ الدفاع الروسية تمديدَ الهدنةِ الإنسانية في مدينة دوما ليومين آخرين، في الوقتِ الذي دخلت فيه قافلةُ مساعداتٍ إنسانية إلى المدينة عن طريق الهلال الأحمر السوري.
سير العمليات الذي يصبُّ لصالح النظام، شهد ليل الأربعاء دخولَ قوات النظام مدينة حمورية التي كان يسيطرُ عليها فصيل فيلق الرحمن.
وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان “اقتحمت قواتُ النظام البلدة وتمكّنت من السيطرةِ على أجزاءٍ منها وسطَ قصفٍ جنوني أوقعَ قتلى لا تزالُ جثثهم على الطرقات”، ولم تتمكن فرقُ الانقاذِ من الوصولِ الى الضحايا بسبب شدةِ القصف.
فرقُ الدفاعِ المدني أو ما تُسمى الخوذ البيضاء، اتهمت قوات النظام باستهدافِ مدينة حمورية بغاز الكلور السام أصيب جرَّاءهُ عشرون مدنياً بحالاتِ اختناق.
وبالرغم من قرار الهدنة الصادر عن مجلس الأمن صعدَ النظام السوري بدعمٍ روسي حملته على الغوطة وتمكَّن من تقطيعِ أوصالها إلى ثلاثةِ أقسام أولها دوما والريحان والتي يُسيطر عليها جيش الإسلام، وثانيها حرستا التي تُسيطر عليها حركةُ أحرار الشام، فيما يضمُّ الجيب الثالث كلًّ من عين ترما وكفربطنا وحمورية وسقبا وزملكا وعربين وجسرين وحزة ومزارعها، التي يسيطر عليها فيلق الرحمن.

ankara escort çankaya escort