قوات النظام تتقدم لاستعادة البادية السورية

بدأت قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها مدعومةً بسلاح الجو الروسي، هجوماً من ثلاثة محاور يستهدف طرد تنظيم “داعش” من مدينة دير الزور، وقال رئيس إدارة العمليات بهيئة الأركان الروسية الجنرال “سيرغي رودسكوي”، إنَّ “قوات النظام تتقدم نحو دير الزور من أجل محاصرة مناطق سيطرة تنظيم داعش فيها”، مشيراً إلى “أنها سيطرت على مساحات واسعة وقطعت طرق إمدادٍ كان يستخدمها التنظيم”.

فيما تشهد المناطق المحيطة بناحية عقيربات في ريف حماة الشرقي، معاركَ عنيفة في إطار الحملة العسكرية الشرسة التي تشنُّها قوات النظام على المنطقة، حيث أفادت مصادر ميدانية “أن قوات النظام  والميليشيات الموالية لها، تتقدم من محور بري والمبعوجة، ومحور السعن، ومن محور الشيخ هلال وأثريا، يرافقها قصف جوي كثيف ومئات القذائف المدفعية وصواريخ الراجمات، وتمكَّنت من السيطرة على قرى الدكيلة الشمالية والدكيلة الجنوبية وأم حارتين، وعلى مجموعة من التلال الحاكمة جنوب قرية أم حارتين.

وذكرت وكالة سانا التابعة للنظام، “أنَّ قوات النظام أنجزت المرحلة الأولى من عملياتها العسكرية، بالتقاء القوات العاملة على اتجاهات ريف الرقة الجنوبي الغربي وريف حماة الشرقي وريف حمص الشرقي، وأحكمت الطوق على من تبقى من تنظيم الدولة بمنطقة عقيربات بريف حماة الشرقي، تزامناً مع تنفّيذ الطائرات الروسية غاراتٍ مكثفةً على منطقة عقيربات وقرى قليب الثور وأبو حنايا وجنى العلباوي، في ريف حماة الشرقي المحاصَر.

وكانت مصادر محلية أكّدت “أنَّ قوات النظام تمكَّنت من فرض أول حصار على تنظيم داعش في البادية السورية، وأطبقت تطويقها على نحو 3 آلاف كيلومتر مربع، يسيطر عليها التنظيم، تحوي نحو 50 قرية وعددًا من حقول وآبار النفط والغاز، ممتدة على جبهات جب الجراح وجبال الشومرية على بعد نحو 50 كيلومترًا من مدينة حمص.

وتأتي هذه التطورات وسط مناشدات من المجالس المحلية والهيئات المدنية في حماة، للأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان، للضغط على نظام الأسد، لفتح ممرات آمنة للمدنيين المحاصَرين ناحية عقيربات.

 

ankara escort çankaya escort