قوات النظام السوري تسيطر على تلة استراتيجية شرقي مدينة خان شيخون

تصاعدت وتيرة العنف في الأيام القليلة الماضية داخل المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، لترجح كفة السيطرة لصالح النظام السوري، بعد تمكنه من بسط نفوذه على عدد من المناطق الاستراتيجية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن قوات النظام تمكنت من التقدم مجدداً في القطاع الجنوبي بريف إدلب، وبسطت سيطرتها على تل ترعي الاستراتيجي شرقي مدينة خان شيخون.

المعارك المتواصلة بين النظام والفصائل المسلحة وعلى رأسها هيئة تحرير الشام الإرهابية، تسببت بمقتل 12 عنصراً للفصائل، وخمسة عناصر للنظام.

وفي شرق مدينة جسر الشغور، استشهد رجل وطفل وأصيب أربعة آخرون، جراء قصف طائرات النظام الحربية على قرية البشيرية.

وبالرغم من إعلان النظام تقدمه في المنطقة العازلة، فلا تزال طائراته والطيران الروسي تتناوب على استهداف مناطق بريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي وريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي.

قتلى وجرحى باشتباكات بين النظام والفصائل شمالي اللاذقية

وعلى صعيد متصل قتل تسعة عناصر من قوات النظام السوري والفصائل المسلحة، باشتباكات بين الطرفين على محور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

المرصد السوري، قال إن قوات النظام شنت قصفاً صاروخياً مكثفاً على المنطقة، عقب فشل خمس محاولات للتقدم فيها.

قصف النظام تزامن مع استهداف الفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية، مواقع لقواته في تل النمر بمحيط خان شيخون.

قد يعجبك ايضا