قوات الدعم السريع تسيطر على حامية المجلد التابعة للجيش السوداني بغرب كردفان

بعد اشتباكاتٍ عنيفةٍ بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، تمكنت الأخيرة من السيطرة على حامية المجلد التابعة للجيش بولاية غرب كردفان بكامل عتادها الحربي، وفق ما أفاد به شهود عيان لوكالة أنباء العالم العربي.

وفي العاصمة الخرطوم تجدّدت المعارك حول القيادة العامة وسلاح المدرعات وأرض المعسكرات والمدينة الرياضية، حيث تبادل الطرفان القصف المدفعي وتصاعدت أعمدة الدخان من المنطقتين العسكريتين، بحسب ما أفاد به سكان محلّيون.

ويأتي هذا في وقتٍ شهدت فيه ولاية غرب كردفان، المجاورة لإقليم دارفور، خلال الأيام القليلة تحركاتٍ مكثّفةً لقوات الدعم السريع للسيطرة على مقرات الجيش، بعد الاستيلاء على مقراته في ولايات نيالا جنوب دارفور وزالنجي وسطها والجنينة في الغرب والضعين شرقاً، فيما لا يزال الجيش يحتفظ بمقراته في مدينة الفاشر شمال دارفور.

البرهان وعمر جيله يبحثان تطورات الأوضاع فى السودان

من جهةٍ أخرى أفادت وكالة السودان للأنباء أن رئيس مجلس السيادة الانتقالي وقائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، التقى في جيبوتي برئيس البلاد إسماعيل عمر جيله لبحث تطورات الأحداث التي يشهدها السودان، كما استعرضت المباحثات بحسب الوكالة فرص تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، ومجمل القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأكّد الرئيس الجيبوتي أن بلاده مستعدةٌ إلى تقديم أي مساعداتٍ وحلول من خلال رئاستها لمنظمة “إيغاد” لحل الأزمة السودانية، ووقوفها ودعمها لكل المبادرات المطروحة.

واندلع القتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في منتصف أبريل (نيسان) الماضي بعد أسابيع من التوتر بين الطرفين، بينما كانت الأطراف العسكرية والمدنية تضع اللمسات النهائية على عمليةٍ سياسيةٍ مدعومةٍ دولياً.

قد يعجبك ايضا