قوات الحكومة تقصف بالأسلحة الثقيلة مناطق بريفي حلب وحماة شمال غربي سوريا

حدة التصعيد في مناطق شمال غربي سوريا في تزايد مستمر دون أي تغيير في خريطة السيطرة هناك، حيث تواصل قوات الحكومة السورية قصف المنطقة وخاصّة ريفي حلب وحماة، مخلفة أضراراً مادية كبيرة.

مصادر محلية ذكرت أن قوات الحكومة استهدفت بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون محيط بلدتي كفرعمة والقصر وقرية كفر تعال بريف حلب الغربي، تزامناً مع قصفٍ مماثل طال قريتي القاهرة والعنكاوي بريف حماة الغربي، ما أسفر عن أضرارٍ مادية دون ورود معلوماتٍ عن خسائرَ بشرية

كما أكدت المصادر أن قوات الحكومة السورية استقدمت تعزيزاتٍ عسكريةً تتضمّن منظومات صواريخ نوع “بوك، وتوشكا” إلى نقاطها في ريف إدلب.

مقتل ضابط في قوات الحكومة برصاص مسلحين بريف درعا

من جهةٍ أخرى أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل ضابط بصفوف ما تسمّى “الشرطة العسكرية” التابعة لقوات الحكومة جرّاء استهدافه بالرصاص المباشر من قبل مسلحين مجهولين في بلدة محجة بريف درعا الشمالي، ما أسفر عن مقتله على الفور، فيما لاذ المسلّحون بالفرار إلى جهةٍ مجهولة.

ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري فإن مئةً وخمسةً وتسعين شخصاً قُتلوا وفقدوا حياتهم من عسكريين ومدنيين في استهدافات سُجِّلت غالبيتها ضد مجهول في محافظة درعا منذ مطلع العام الجاري.