قوات الحكومة تجدد قصفها على مناطق في جبل الزاوية بريف إدلب

قصف يومي متبادل تشهده المنطقة العازلة شمال غرب سوريا، بين قوات الحكومة السورية والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي بهدف السيطرة على قرى استراتيجية واقعة على الطريق الدولي ام فور.

قوات الحكومة السورية جددت قصفها بالمدفعية وراجمات الصواريخ على عدة مناطق بجبل الزاوية، مستهدفة كلاً من كنصفرة وسفوهن وبينين بريف ادلب الجنوبي، دون معلومات عن حجم الخسائر، وسط تحليق مكثف للطيران المسير الروسي في سماء المنطقة.

كما وقصفت قوات الحكومة بلدة آفس وعدة قرى في محيطها شرق مدينة إدلب، ما تسبب بدمار عدد من المنازل ونزوح المدنيين منها، بحسب مصادر محلية من المنطقة.

في المقابل، ردت الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية على قصف قوات الحكومة، بقصف مواقعها بالمدفعية الثقيلة في مدينة سراقب ومحيطها، دون أي معلومات عن حجم الخسائر.

رتل جديد للاحتلال يدخل المنطقة العازلة عبر معبر كفر لوسين الحدودي

في الأثناء، استقدم الاحتلال التركي رتلاً عسكرياً جديداً إلى المنطقة العازلة عبر معبر كفر لوسين الحدودي، وضم الرتل الجديد خمسة عشر آلية عسكرية تحمل مصفحات وعربات عسكرية، ومواد لوجستية وذخائر وغرفاً مسبقة الصنع، اتجهت نحو النقاط العسكرية التي أنشأها الاحتلال في ادلب.

 

وبلغ عدد الأليات العسكرية التي أدخلها الاحتلال إلى الأراضي السورية منذ اتفاق وقف إطلاق النار بين روسيا والاحتلال قبل ثمانية أشهر، إلى ستة آلاف وسبعمئة وسبعين آلية، بالإضافة إلى آلاف الجنود.

قد يعجبك ايضا