قوات الحكومة السورية تهدم أسقف المنازل لاستخراج الحديد بريف إدلب

بعد أن هجّروا من منازلهم قسراً تحت وطأة القصف والمعارك، عمدت قوات الحكومة السورية إلى سرقة أثاث منازل المدنيين في ريف إدلب الجنوبي، وسرقة مواسم الزيتون.

لم تكتف قوات الحكومة بذلك، بل عمدت في الآونة الأخيرة إلى تفكيك أحجار المنازل وهدم أسقفها بهدف استخراج الحديد منها وبيعه في مناطق سيطرتها.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لبلدة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي الواقعة تحت سيطرة قوات الحكومة، تظهر الدمار الكبير في منازل المدنيين، حيث أزيلت الأسقف وسرق الحديد منه بعد عمليات تعفيش.

هذه المنازل التي خرج منها أهلها مرغمين، كانت تشكّل لهم دافعاً للتفكير بالعودة إليها في يومٍ ما، لكن سرعان ما تحطّمت آمالهم على صخرة الواقع بعد ما شاهدوه من دمار حلّ بها.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أوضح أنّ ضباطاً من قوات الحكومة والفصائل الموالية لها، يقومون بتأجير البلدات لتجارٍ بمبالغ طائلة، ثم يتم نشر ورشات تقوم بهدم أسقف المنازل واستخراج الحديد، لتجميعه وبيعه في الأسواق.

وأشار المرصد السوري، إلى أنّ الجزء الأكبر من الحديد المسروق يتم توريده إلى مدينة حماة، حيث يتراوح سعر الطن الواحد من الحديد ما بين مليون إلى مليوني ليرة سورية.

يذكر أنّ بلدة كفرنبل وقعت تحت سيطرة قوات الحكومة السورية بداية عام 2020، بعد سيطرة الفصائل المسلّحة عليها لنحو ثماني سنوات، حيث يتواجد فيها مجموعات مسلّحة مدعومة من روسيا، إضافة لمجموعة تابعة للفصائل الإيرانية ومجموعة عسكرية تابعة لقوات الحكومة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort