قوات الحكومة السورية تقصف بالأسلحة الثقيلة قرى بريفي إدلب وحلب

يتواصل التصعيد العسكري في شمال غربي سوريا، بين قوات الحكومة السورية من جهة والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية “جبهة النصرة” سابقاً من جهة أخرى، مخلفاً المزيد من القتلى والجرحى إضافة لضحايا مدنيين.

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد أن قوات الحكومة السورية استهدفت بقذائف الهاون، محيط بلدتي كنصفرة وبينين بريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع قصفٍ مماثل طال قريتي كفر عمة والقصر بريف حلب الغربي، دون ورود معلوماتٍ عن خسائرَ بشرية.

 

من جانبها، قصفت هيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة بالمدفعية الثقيلة، مواقع لقوات الحكومة على محور “الفوج ستة وأربعين” بريف حلب الغربي، دون معلوماتٍ عن خسائرَ بشريةٍ أو مادية.

مقتل عنصر من قوات الحكومة برصاص “النصرة” في ريف إدلب

وأكّد المرصد الحقوقي، مقتل عنصرٍ من قوات الحكومة السورية قنصاً برصاص عناصر هيئة تحرير الشام الإرهابية على محور كوكبة بريف إدلب الجنوبي، وذلك بعد يومين من مقتل عنصرٍ آخر من قوات الحكومة برصاص عناصر الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي على محور سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.

 

ويستمر مسلسل التصعيد العسكري بشمال غرب سوريا بشكلٍ شبه يومي، والذي يدفع المدنيون بالدرجة الأولى فاتورته، في ظل قصفٍ عشوائي واشتباكاتٍ متكررة بين الأطراف المتصارعة، دون أي تغيير في خرائطِ السيطرة.

قد يعجبك ايضا