قوات الحكومة السورية تفرض أتاوات مالية على المدنيين في دير الزور

الابتزاز ودفع الإتاوات المالية تحت حجج كثيرة أموراً اعتاد عليها السوريون في بلدهم، إلا أن الأزمة السورية المستمرة منذ أكثر من ثلاثة عشر عاما فاقمت من هذه الظاهرة بشكل كبير.

المرصد السوري لحقوق الانسان أفاد بان عناصر من قوات الحكومة السورية فرضت أتاوات مالية على المدنيين تحت مسمى العيدية على حاجز مدخل مدينة دير الزور وحاجز البلعوم في مدخل مدينة الميادين، وحاجز مدخل مدينة البوكمال في ريف دير الزور شرقي سوريا

المرصد أوضح ان فرض الأتاوات على المدنيين خلال مرورهم من الحواجز العسكرية تسبب بازدحام مروري في المدن المذكورة، وسط حالة استياء شعبي واسعة من قبل المدنيين جراء استغلال تلك الحواجز لهم.

ويبدو أن سحب المال من السوريين تحت مسمى العيدية ليس بالأمر الجديد للحواجز في مناطق سيطرة قوات الحكومة حيث ذكر المرصد السوري الحقوق الانسان أن العام الفائت أيضا فرضت عناصر حاجز ما تسمى الفرقة الرابعة التابعة لقوات الحكومة السورية والذي كان متمركز على معبر مدينة الميادين أتاوت مالية على المدنيين تحت مسمى “العيدية”، تزامناً مع قرب عيد الأضحى مما تسبب بأزمة خانقة واستياء واسع بين المدنيين.

وتنتشر ظاهرة فرض الأتاوات على حواجز قوات الحكومة السورية بشكل كبير، ويرجع مراقبين هذه الظاهرة إلى أسباب عدة على رأسها الوضع الاقتصادي المتردي للعناصر الحكومية والتي يراها المراقبون خطة مدروسة من قبل سلطة دمشق بهدف تحقيق أهداف مختلفة لعل أبرزها ممارسة كافة أشكال الضغوط على المواطن السوري وخلق الفوضى التي تخدم مصالحها.