قوات الحكومة السورية تحتجز عشرات الحصادات عند معبر بريف منبج

إمعاناً منها في زيادة معاناة سكان إقليم شمال وشرق سوريا، والمهجرين في تلك المناطق، تواصل قوات الحكومة السورية، تشديد الحصار على تلك المناطق من خلال الإتاوات التي تفرضها على الأدوية والسلع والمواد الغذائية وغيرها الكثير من المنتجات، عبر المعابر التي تسيطر عليها.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد أن عناصر ما تسمى الفرقة الرابعة التابعة لقوات الحكومة لا يزالون يحتجزون ثلاثين حصادةً لتجار من مدينة كوباني منذ أكثر من شهر، عند معبر التايهة بريف منبج بين مناطق الإدارة الذاتية لإقليم شمال وشرق سوريا، ومناطق سيطرة الحكومة، على الرغم من دفع رسوم جمركية وفق القوانين السورية.

وبحسب المرصد، فإن عناصر ما تسمى الفرقة الرابعة يتذرعون بعدم وصول موافقة من الجهات المختصة للسماح لها بالعبور، مضيفاً أنه تم دفع مبلغ ستين مليون ليرة سورية، كإتاوات مالية لعناصر وضباط القوات الحكومية الموجودة عند المعبر.

وأكد المرصد الحقوقي، أنه في حال لم تعمل الحصادات خلال الموسم الحالي سيترتب على أصحابها خسائر كبيرة، موضحاً أن عمل الحصادات يستمر لشهر واحد فقط خلال العام.

وتسيطر ما تسمى الفرقة الرابعة التابعة لقوات الحكومة على معبر التايهة وتفرض إتاواتٍ ماليةً على البضائع والسلع التجارية إضافةً إلى المدنيين ومن بينهم المرضى المتوجهون إلى العاصمة دمشق لتلقي العلاج.