قوات الحكومة السورية تجدد قصفها على مناطق بجبل الزاوية جنوبي إدلب

 

ما تزال المنطقة العازلة شمال غربي سوريا تشهد تصعيداً عسكرياً وقصفاً يومياً من قبل قوات الحكومة السورية، بغيةَ السيطرة على الطريق الدولي إم فور الرابط بين حلب واللاذقية نظراً لأهميته الاستراتيجية.

قوّات الحكومة جدّدت قصفها الصاروخي والمدفعي على عدّة مناطقَ بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، مستهدفةً خلاله قرى وبلدات كنصفرة وسفوهن والبارة وكفر عويد والفطيرة والقرى المحيطة بها، ما أسفر عن تدمير بعض المنازل، دون معلوماتٍ عن حجم الخسائر.

في المقابل، قصفت الفصائل المسلّحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية مواقعَ تابعةً لقوّات الحكومة في قرية ميزناز بريف حلب الغربي، الذي يشهد أيضاً تصعيداً منذ ثلاثة أيامٍ بين الطرفين.

الاحتلال التركي يستقدم رتلاً عسكرياً جديداً إلى المنطقة العازلة

في غضون ذلك، يستمرّ الاحتلال التركي بإدخال الأرتال العسكرية بشكلٍ شبه يومي إلى الأراضي السورية شمال غربي البلاد، إذ استقدم رتلاً جديداً إلى المنطقة العازلة عبر معبر كفر لوسين الحدودي.

وضم الرتل الجديد خمسين آليةً وشاحنةً تحمل موادَّ لوجستيةً ومعدّاتٍ عسكريةً وذخائرَ وكتلاً إسمنتية وغرفاً مسبقة الصنع، اتّجهت نحو النقاط العسكرية التي أنشأها الاحتلال في أرياف إدلب، ما يرفع عدد الآليات التي أدخلها الاحتلال إلى تلك المنطقة لأكثر من ألفٍ وأربعِمئةٍ وخمسٍ وخمسينَ آليةً منذ اتّفاق وقف إطلاق النار قبل ثمانية أشهر.

قد يعجبك ايضا