قوات الحكومة السورية تجدد قصفها المدفعي والصاروخي على ريفي إدلب وحماة

 

استمراراً لمسلسل القصف وعمليّات التسلُّل اليومية، سعياً لإحراز تقدُّمٍ ميداني، تصعّد قوّات الحكومة السورية من قصفها على مناطق باتت مسرحاً يومياً للعمليات القتالية في ريفَي إدلب وحماة، تزامناً مع إنشاء نقاطٍ عسكريةٍ جديدةٍ للاحتلال التركي في المِنطقة.

قوّات الحكومة صعّدت من قصفها الصاروخي والمدفعي على قرى وبلدات كنصفرة وسفوهن والبارة وغيرها بجبل الزاوية في ريف ادلب الجنوبي، والتي تعتبر البوابة الرئيسية الجنوبية لمدينة إدلب، دون معلوماتٍ عن أيِّ خسائرَ بشريّة.

عمليّات تسلُّلٍ ليلية نفَّذتها قوّات الحكومة المتمركزة في محيط مدينة سراقب، دونَ إحرازِ أيِّ تقدُّمٍ بسبب تصدّي الفصائل المسلّحة التابعة للاحتلال التركي لها، أسفرت عن اندلاع اشتباكاتٍ بالأسلحة الثقيلة بين الطرفَين.

ريف حماة الشمالي الغربي، لم يسلم أيضاً من عمليّات القصف المدفعي، إذ أمطرت قوّات الحكومة محيط بلدتي قليدين والعنكاوي بوابل من القذائف والصواريخ، تزامناً مع تحليقٍ مكثّفٍ للطيران الروسي المسيّر في سماءِ المِنطقة.

الاحتلال التركي بصدد إنشاء نقطة عسكرية في خربة الجوز شمالي إدلب

مصادر محلية من مدينة إدلب، أكّدت أنّ جنوداً للاحتلال التركي انتشروا في قرية عين البيضا بريف إدلب الغربي على الحدود السورية التركية، وقطعوا الطريق الواصل بينها وبين قرية خربة الجوز، تمهيداً لإنشاء نقطةٍ عسكريةٍ جديدةٍ في تلكَ المِنطقة.

قد يعجبك ايضا