قوات الحكومة السورية تجدد قصفها المدفعي على ريف إدلب الجنوبي

تصاعدٌ لأصوات المدافع واتساعٌ لرقعة المعارك من الشمال إلى الجنوب السوري، مع استمرار الاشتباكات اليومية التي تندلع بين قوات الحكومة السورية من جهة، والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي ومسلحي المصالحات من جهة أخرى.

قواتُ الحكومة السورية، عاودتْ قصفَها المدفعيَّ والصاروخيَّ على عدة مناطق في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، مستهدفة كلاً من قرى وبلدات كنصفرة وسفوهن والفطيرة وفليفل بجبل الزاوية، والتي باتتْ مسرحاً يومياً للمعارك منذ نحو عام.

طائراتٌ حربية روسية، نفَّذتْ أيضاً عِدَّةَ غاراتٍ جويَّةً على مواقعَ للفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي في مدينة أريحا بريف إدلب الغربي، دون معلومات عن حجم الخاسر.

مجهولون يهاجمون حاجزاً لقوات الحكومة بريف درعا الشرقي
وفي الجنوب السوري، وتحديداً بلدة صيدا بريف درعا الشرقي، هاجمَ مسلحون مجهولون حاجزاً للفرقة الخامسة عشر التابعة لقوات الحكومة السورية على الطريق الدولي، اندلعتْ في إثره اشتباكاتٌ قويَّةٌ بين الطرفين، وسطَ أنباء عن وقوع خسائرَ بشرية.

هجومٌ، جاءَ على خلفية التوتر القائم بين قوات الحكومة السورية ومسلحين فيما تعرف بالمصالحات في بلدة طفس بريف درعا الغربي، وذلك بعد مطالبة الفرقة الرابعة مجموعةَ من أعيان ووجهاءِ درعا ترحيلَ ثمانية قيادات من المصالحات إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الاحتلال التركي في الشمال السوري.

هذا وارتفعت حصيلةُ قتلى الفرقةِ الرابعةِ التابعةِ لقواتِ الحكومةِ السوريةِ إلى أحد عشرَ عنصراً في مدينةِ طفس غربي محافظةِ درعا، وذلك خلالَ اشتباكاتٍ عنيفةٍ بين أحد فصائل ما تسمى بالتسوياتِ وقواتِ الحكومة.

قد يعجبك ايضا