قوات الحكومة السورية تجدد قصفها الصاروخي على مناطق جنوبي إدلب

 

تطوراتٌ متسارعة تشهدها المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، فمن القصف اليومي المتكرر منذ ثلاثة أشهر، وتدفّق الأرتال العسكرية للاحتلال التركي، إلى إيقاف الدوريات الروسية المشتركة مع الاحتلال في تلك المنطقة.

قوات الحكومة السورية، جددت قصفها المدفعي والصاروخي على قرىً ومناطقَ عدّةٍ بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، إذ استهدفت كُلاً من قرى سفوهن وكنصفرة والفطيرة ومجدليا وبينين والرويحة وكفر عويد في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، تزامناً مع تحليقٍ مكثّفٍ لطيران الاستطلاع الروسي في سماء المنطقة.

الفصائل المسلّحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة، قصفت في المقابل مواقع لقوات الحكومة في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، دون معلوماتٍ عن خسائرَ بشريّة.

دخول رتل عسكري جديد للاحتلال التركي إلى المنطقة العازلة

يأتي ذلك في وقتٍ تستمرّ فيه انتهاكات الاحتلال التركي للأراضي السورية واستباحتها، من خلال إدخال المزيد من الأرتال العسكرية، التي باتت تدخلُ المنطقةَ العازلة بشكلٍ شبه يومي.

واستقدم الاحتلال التركي رتلاً عسكريّاً جديداً عبرَ معبرِ كفر لوسين الحدوديِّ شمالَ غربي سوريا، ضمَّ عشرينَ آليّةً تحملُ عرباتٍ عسكريّةً وموادَّ لوجستيّة، اتّجهتْ نحوَ النقاطِ العسكريّةِ التي أنشأها الاحتلالُ التركيُّ في إدلب.

الخارجية تعلن إيقاف الدوريات المشتركة مع الاحتلال التركي في إدلب

وفي تطوُّرٍ جديدٍ تشهده المنطقة العازلة، أعلنت وزارة الخارجية الروسية إيقاف الدوريات المشتركة مع الاحتلال التركي في إدلب شمال غربي سوريا، بسبب استفزازات الفصائل المسلّحة المستمرّة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إنّهم أوقفوا الدوريات المشتركة لأنّ الفصائل المسلّحة زادت من هجماتها على مواقع قوّات الحكومة السوريّة، وواصلت استفزازاتها على الطريق الدولي إم فور الرابط بين حلب واللاذقية.

قد يعجبك ايضا