قوات الحكومة السوريةِ تجدد قصفها المدفعي على عدّة مناطق بريف إدلب

هديرُ المدافعِ لا يكادُ يهدأ، وجولاتٌ من القصف اليومي تنفّذها قوّات الحكومة السورية على مواقع الفصائل المسلّحة التابعة للاحتلال التركي في محافظة إدلب وريفها الجنوبي.

قوات الحكومة قصفت بالمدفعية الثقيلة والصواريخ قرىً وبلداتٍ استراتيجيةً بجبل الزاوية كالفطيرة والبارة وسفوهن والحلوبة وكنصفرة في ريف إدلب الجنوبي، دون معلوماتٍ عن حجم الخسائر، تزامناً مع تحليقٍ مكثّفٍ للطيران الروسي المسيّر في سماء المنطقة.

بالتزامن مع ذلك قصفت الفصائل المسلّحة التابعة للاحتلال التركي، وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة، مواقع لقوات الحكومة في كلٍّ من سراقب وكفرنبل، وسط أنباءٍ عن وقوع إصاباتٍ في صفوف قوّات الحكومة.
الاحتلال التركي يدفع بـ 3 أرتال عسكرية جديدة إلى ريف إدلب

في غضون ذلك، يستمرّ الاحتلال التركي باستقدام المزيد من الأرتال العسكرية إلى محافظة إدلب وأريافها، كان آخرها ثلاثة أرتالٍ دخلت عبر معبر كفرلوسين الحدودي شمالي إدلب.

وضمّت الأرتال الجديدة ستينَ آليةً عسكرية، حملت معدّاتٍ عسكريةَ وموادَّ لوجستيةً وذخائرَ وكتلاً إسمنتية، اتّجهت نحو النقاط العسكرية الجديدة التي أنشأها الاحتلال في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، ليبلغ عدد الآليات التي أدخلها الاحتلال إلى سوريا سبعةَ آلاف وخمسَمئةِ آلية، بالإضافة إلى آلاف الجنود.

قد يعجبك ايضا