قوات الأمن تقتل أكثر من ثمانين محتجاً على الانقلاب العسكري في ميانمار

أكّدت رابطةُ مساعدةِ المعتقلين السياسيين وموقعٌ إخباريٌّ محلي، أن قواتِ الأمنِ أطلقتِ النارَ على المحتجين في بلدة باجو شمال شرقي مدينة يانغون الرئيسية، ما تسبب بمقتل أكثرَ من ثمانين شخصاً.

وأضافتِ الرابطةُ التي ترصد تطوراتِ ميانمار، وبوابة ميانمار الآن الإخبارية، إن اثنين وثمانين شخصاً لقوا حتفَهم خلال الاحتجاج على الانقلاب العسكري الذي وقعَ في الأول من شباط فبراير الماضي.

ونقلتِ البوابةُ عن أحد منظمي الاحتجاجات أن الأمرَ كان مثل الإبادة الجماعية وبأنهم كانوا يطلقون النارَ على كلِّ ظلٍ.

وأفادتْ منشوراتٌ على مواقع التواصل الاجتماعي بأن كثيرين من سكان البلدة فروا, فيما لم يصدر أيُّ تعليق من جيش ميانمار

وبحسب روايات شهود عيان ومصادر إعلامية محلية، فإن قواتِ الأمنِ كدستِ الجثثَ في مجمعِ زيار موني في باجودا وفرضت طوقاً حول المنطقة.

قد يعجبك ايضا