قمة مبكرة تجمع بين المنتخبين السنغالي والجزائري ببطولة كأس الأمم الإفريقية

بعد إنجاز المرحلة الأولى بنجاح، يتطلع المنتخبان الجزائري والسنغالي لمواصلة التفوق عندما يتواجهان على أرضية ملعب الدفاع الجوي في العاصمة المصرية القاهرة بالجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة ببطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم ، واستهل المنتخب الجزائري، مسيرته في البطولة بتحقيقه لفوز مستحق بهدفين دون رد على نظيره الكيني، وسيسعى لتحقيق الفوز الثاني والتأهل المبكر إلى دور الـ 16، بغض النظر عن نتيجة مباريات الجولة الثالثة، ويعول منتخب الخضر على نجاعة خطي الوسط والهجوم ، لتخفيف الضغط عن الخط الخلفي المتواضع نسبيا، وينتظر ان يقدم محاربو الصحراء وفي مقدمتهم صانع ألعابه رياض محرز نجم مانشستر سيتي الإنكليزي، الذي سجل الهدف الثاني للفريق في مباراة كينيا، عرض قوي بمواجهة السنغال وهو ما يدركه مدرب الخضر جمال بلماضي المدير الفني للافناك لذلك من المرجح ان يدعو لاعبيه وخاصة في وسط الميدان لتنفيذ دور مزدوج في حالتي الدفاع والهجوم لإيقاف خطورة أسود التيرانغا والوصول لشباكهم دون عوائق.
من جهته، يدخل المنتخب السنغالي اللقاء، بعد تحقيقه الانتصار على نظيره التنزاني بهدفين دون رد ليتقاسم صدارة المجموعة الثالثة مع المنتخب الجزائري بعد تساويه معه بالأهداف والنقاط، وحسب الأنباء الواردة فأن المهاجم ساديو مانيه نجم ليفربول الإنكليزي سيكون في مقدمة المشاركين بالمباراة بعد غيابه عن اللقاء الافتتاحي، وهو ما يشكل قوة دعم كبيرة للخط الأمامي للسنغال التي هيمنت على كامل مجريات اللعب في المباراة الأولى بالبطولة، وتسابق لاعبوه في إهدار عديد الفرص التي لاحت لهم وهم على أبواب المرمى، واكتفوا بتسجيل هدفين، وهو ماسيدفع أليو سيسيه المدير الفني لأسود التيرانغا ، لمنح الثقة للمهاجم العائد مانيه لقيادة خط الهجوم لتخطي عقبة الجزائر في المباراة التي تعتبر حاسمة لتحديد متصدر المجموعة .

قد يعجبك ايضا