قمة القدس.. تقارب حول أمن إسرائيل وخلاف حول دور إيران في سوريا

على هامش القمة الثلاثية التي تجمع مستشاري الأمن القومي في كل من أمريكا وروسيا وإسرائيل، قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إن المناقشات التي جرت في القدس وضعت أسسا جيدة للتعاون مع الدول الثلاث.

نتنياهو دعا إلى ضرورة انسحاب كل القوات الأجنبية التي دخلت سوريا بعد عام 2011، مؤكداً بأن تل أبيب ستواصل العمل على منع طهران من استخدام سوريا منصة لإطلاق هجمات على إسرائيل، وأنها سترد بقوة على أي اعتداء عليها.

من جانبه، شدد أمين مجلس الأمن الروسي سيرغي باتروشيف، الذي يشارك في الاجتماع الثلاثي إلى جانب نظيريه الأمريكي جون بولتون والإسرائيلي مئير بن شبات، على ضرورة إحلال السلام في سوريا.

باتروشيف أشار إلى أن هناك تعاوناً روسياً إيرانياً في سوريا بشأن محاربة الإرهاب، مؤكداً في الوقت نفسه حرص موسكو على ضمان أمن إسرائيل وإزالة التهديدات المحدقة بها، وضرورة الأخذ في الحسبان المصالح الوطنية للدول الأخرى الموجودة في المنطقة.

مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون ركزمن جهته على ما اعتبره الخطر الإيراني، مكرراً الاتهامات الأمريكية القديمة لها بنشر الفوضى والعدوان والإرهاب في الشرق الأوسط والسعي لامتلاك السلاح النووي.

بولتون أضاف أنه بالرغم من فرضهم عقوبات جديدة على طهران، فإن الرئيس دونالد ترامب أبقى باب الحوار مفتوحاً، مشيراً إلى أنه ليس مطلوباً من إيران سوى دخول هذا الباب المفتوح للانخراط في مفاوضات جديدة حول برنامجها النووي.

قد يعجبك ايضا