قمة إيفرست تستعد لاستقبال المتسلقين رغم كورونا

بدأ “بنّاؤو المنحدرات الجليدية”، في نيبال، يستعدون للانطلاق نحو قمة إيفرست قبل وفود المتسلقين، بعدما قضى وباء كوفيد-19 على موسم العام الماضي.

ويُعد المتسلقون النيباليون ذوو المهارات العالية، أول البالغين إلى القمة في كل موسم، مستخدمين الحبال والسلالم لبناء طريق عبر الشقوق المتشكلة والثلوج المتغيرة باستمرار، ومنها منحدر خومبو الجليدي الخطر.

وضربت الجائحة، البلاد مباشرة قبل بداية موسم تسلق الجبال الأكثر ازدحاماً العام الماضي، ما أجبر نيبال على إغلاق حدودها.

وكانت هذه ضربة مدمرة بالنسبة لآلاف الأشخاص في نيبال، من المرشدين وأصحاب الفنادق الذين يعتمدون كثيراً على هذا الموسم في أنشطة اقتصادية.

واليوم، أعادت نيبال فتح حدودها أمام الأجانب، لكن يتوجّب على متسلقي الجبال الخضوع لحجر صحي مدته 7 أيام، وإبراز اختبار كوفيد-19 بنتيجة سلبية، قبل التوجه في رحلتهم الاستكشافية.

وما زالت جبال إيفرست من الجانب الصيني مغلقة أمام السياح الأجانب هذا العام، ما قد يزيد عدد المتسلقين من الجانب النيبالي.

ويعتبر قطاع تسلق الجبال، مصدر دخل أساسياً لهذا البلد الواقع في جبال الهملايا، وهي موطن لثمانٍ من قمم العالم الـ14 التي يزيد ارتفاعها على 8000 متر.

قد يعجبك ايضا