قلق من “كوارث إنسانية” بمخيمات النزوح مع تزايد إصابات كورونا شمال غربي سوريا

في مخيّماتٍ تكتظُّ بالآلافِ وتفتقدُ للخدماتِ الأساسية، ووسطَ غيابٍ لأيِّ إجراءاتٍ وقائية، يجد النازحون السوريون في مخيمات شمال غربي البلاد، أنفسهم أمام خطر كوارث إنسانية تلوح في الأفق، وفق تحذيرات من منظمات إنسانية.

المنظمات قالت، إنّ المئات من مخيّمات النزوح المنتشرة شمالي محافظة إدلب قرب الحدود السورية التركية، تفتقد للخدمات الأساسية من مياه وشبكات الصرف الصحي، ما يثير المخاوف من كارثة إنسانية، في ظلّ تزايد انتشار فايروس كورونا المستجد هناك.

وحذرت المنظمات الإنسانية من أنّ خوفَ النازحين من الذهاب إلى المستشفيات وإجراء الفحوصات اللازمة، يجعل فرضيّة تفشي الفايروس بأعدادٍ كبيرةٍ هناك أمراً وارداً.

من جانبه، قال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة مارك لوكوك، خلال كلمة أمام مجلس الأمن، إنّ حالات الإصابة بفايروس كورونا في مناطق شمال غربي سوريا، ارتفعت ستَّ مراتٍ خلال شهر، مشيراً إلى أنّ الارتفاع شمل الحالات المسجلة في مخيّمات النزوح أيضاً.

وسجلت مناطق شمال غربي سوريا، التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة، أكثر من خمسة آلاف إصابة بفايروس كورونا، واثنتين وأربعين حالة وفاة، وفق إحصاءات رسمية.

قد يعجبك ايضا