قلق من عقوبات أمريكية في عهد بايدن بسبب منظومة إس 400 الروسية

يبدو أن النظام التركي بات يدرك أنه الخاسر الأكبر من فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في انتخابات الرئاسة الأمريكية، مع قرب رحيل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي كان يستغل رئيس النظام رجب أردوغان علاقاتِهِ الشخصيةَ معه لتخفيف حدة الخلافات مع واشنطن.

في سياق ذلك، وبما يكشف قلق النظام من الإدارة الأمريكية الجديدة ويُخالف كافة توقعات وتحليلات الخبراء والمراقبين السياسيين، زعم نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم نعمان كورتولموش أن أنقرة لا تتوقع أن تشهد علاقاتها مع واشنطن توتراً في عهد الرئيس المنتخب جو بايدن، كما لا تتوقع فرض عقوبات بسبب شرائها أنظمة الصواريخ الروسية “إس 400”.

وتشهد العلاقات بين واشنطن وأنقرة توترا حقيقياً حول عدة مسائل تتعلق بتدخلات الأخيرة في سوريا والقوقاز بالإضافة لرفض الولايات المتحدة تسليم عبد الله كولن الذي تتهمه أنقرة بالتخطيط لمحاولة الانقلاب المزعومة عام 2016.

ويتوقع معظم المراقبين أن يكون بايدن أكثر صرامة مع النظام فيما يتعلق بالسياسات الخارجية وسياسات الدفاع وسجل أنقرة في مجال حقوق الإنسان.

وأثار شراء النظام التركي العام الماضي لأنظمة إس-400 الدفاعية الروسية، والتي لا تتوافق مع دفاعات حلف شمال الأطلسي، احتمالية فرض عقوبات أمريكية أوائل العام المقبل على أنقرة إذا وافق الكونغرس الأمريكي على مشروع قانون للإنفاق الدفاعي الذي صوّت عليه بالفعل مجلس النواب.

قد يعجبك ايضا