قطر تطالب النظام السوري بالتوقّف عن الاستهتار بأرواح المدنيين

طالبت قطر، خلال اجتماع حول سوريا على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أمس الخميس، نظامَ بشار الأسد بـ “التوقّف عن الاستهتار بأرواح الشعب السوري والتعامل بجديّة مع المفاوضات لحل الأزمة”.

وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، شدّد على “ضرورة إيقاف الانتهاكات الخطيرة للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان بحق المدنيين”.

وأكد أن “الانتهاكات لا تزال مستمرة سواء على يد النظام السوري أو تنظيم داعش الإرهابي”.

كما طالب الوزير القطري، المجتمع الدولي بـ”تطبيق مبدأ العدالة ومساءلة مرتكبي الفظائع والجرائم في سوريا”.

كما جدّد دعم الدوحة لتحقيق التهدئة ومنع التصعيد ووضع حد للعنف طبقاً لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، وأشار إلى أن ذلك “يتطلب وجود عملية سياسية ذات مصداقية تؤدي إلى انتقال سياسي مستدام”، لافتاً إلى أن “قطر دعت إلى ذلك منذ البداية”.

وقال إنه “يجب التحضير منذ الآن لمرحلة ما بعد الحل السياسي ووقف العنف لدعم التعافي، وإعادة إعمار ما دمرته الحرب من البنى التحتية والمؤسسات الأساسية”.

يذكر أن التقرير الأخير للجنة التحقيق الدولية المستقلة حول سوريا، “أثبت مسؤولية قوات النظام عن استخدام أسلحة كيميائية في بلدة خان شيخون بإدلب في إبريل/ نيسان الماضي”.

كما أعلنت اللجنة المذكورة، أن النظام السوري ارتكب “جرائم حرب”، عبر استخدامه الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في 7 سبتمبر/أيلول الجاري في البلاد.

وجدد بن عبد الرحمن دعم بلاده للجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي للأزمة على أساس بيان جنيف1(2012) وقرارات مجلس الأمن بما فيها القرار 2254(عام 2015).

 

 

قد يعجبك ايضا