قضاء النظام التركي يقرر تمديد اعتقال الناشط الحقوقي عثمان كافالا

رغمَ الدعواتِ الدوليةِ للنظام التركي للإفراج عن رجل الأعمال والناشط الحقوقي عثمان كافالا، الذي يقبعُ في المعتقل منذ أربعِ سنوات، لكن محاكمَ النظام، قررت تمديدَ فترةِ اعتقالِهِ حتى موعد الجلسة المقبلة، الذي حدد في السابع عشر من كانون الثاني يناير من العام المقبل أمام إحدى محاكم إسطنبول، وفق ما أفادت وكالةُ فرانس برس.

وكان كافالا قد أعلن أنه لن يحضر جلسةَ الاستماعِ في المحكمةِ الجنائيةِ العليا الثالثة عشرة بإسطنبول، مؤكداً أن إقامةَ محاكمةٍ عادلةٍ أمرٌ مستحيلٌ في هذه الظروف، وخاصةً بعد أن استهدفَهُ رئيسُ النظام التركي رجب أردوغان، في تصريحاتٍ له مؤخراً.

وفي أكتوبر الماضي، دعا سفراءُ عشرِ دول بينها فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، إلى الإفراجِ عن كافالا بالاستناد إلى طلبٍ من المحكمةِ الأوروبيةِ لحقوق الإنسان، التي تُهدد بفرضِ عقوبات على أنقرة جراء هذه القضية.

واعتقل كافالا الذي دعم تظاهرات مناهضة للنظام التركي عرفت باسم حركة “جيزي 2013″، بذريعةِ الضلوع في المحاولة الانقلابية المزعومة عام ألفين وستة عشر.

والأسبوعُ الماضي، قال كافالا إنه شعر كأنه أداةٌ في محاولاتِ أردوغان تصوير المعارضة الداخلية لحكمه منذ قرابة عقدين على أنها مؤامرةٌ خارجيةٌ.

من جانبها، ذكرت إيما سينكلير ويب، ممثلةُ منظمةِ هيومن رايتس ووتش، في تركيا لوكالةِ فرانس برس أنه من المستحيلِ التكهّنِ بما سيحدث، لكن إذا لم يتم الإفراجُ عن كافالا، فإن أنقرةَ يمكن أن تبلغ بإجراء مخالفة، مضيفةً أن هذا الأمرَ سيؤدي إلى أزمةٍ خطيرةٍ في مجلس أوروبا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort