مقتل العشرات من النظام والفصائل خلال معارك بريف حماة الشمالي

تتزايد وتيرة العنف داخل المنطقة العازلة شمال غربي سوريا يوماً بعد آخر، حيث يستمر القصف المكثف المترافق مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري والفصائل المسلحة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بأن العشرات من قوات النظام والفصائل المسلحة قُتلوا جراء القصف والمعارك العنيفة التي دارت بين الطرفين في مناطق متفرقة بريف حماة الشمالي.

مصادر أخرى ذكرت بأن قوات النظام شنّت سلسلة من الغارات استهدفت نقاطاً عسكرية لهيئة تحرير الشام الإرهابية على خطوط التماس في جبهات ريف حماة الشمالي.

استشهاد ستة مدنيين في قصف للنظام بريفي إدلب وحماة

بالتزامن مع المعارك العنيفة بين الطرفين، أكدت مصادر استشهاد ستة مدنيين بينهم طفلان في قصف لقوات النظام طال مناطق عدة في ريفي إدلب وحماة.

في الأثناء، شنّ طيران النظام السوري وروسيا قصفاً جوياً مكثفاً على مناطق في الحامدية ومعرة النعمان وأماكن أخرى بريف إدلب الجنوبي.

طائرات النظام فتحت كذلك نيران رشاشاتها على مناطق في خان شيخون، ليرتفع إلى أكثر من مئة عددُ الغارات التي شنتها هناك منذ أمس، فضلاً عن استهدافها بالبراميل المتفجرة مناطق في النقير بالريف الجنوبي من إدلب ومحور كبينة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية.

وتشهد محاور في أطراف ومحيط القصابية بريف إدلب الجنوبي عمليات قصف متبادل بين قوات النظام والفصائل المسلحة، وذلك بعد ساعات من إعلان قوات النظام سيطرتها على هذه القرية الاستراتيجية.

كذلك، نفّذ طيران النظام وروسيا عشرات الغارات الجويَّة بالصواريخ الفراغية والعنقودية والبراميل والأسطوانات المتفجرة على قرى ديرسنبل والصهرية وشهرناز بريف حماة الشمالي.

وتزامناً مع عمليات القصف الجوي العنيف الذي تشنه قوات النظام السوري، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتسيير دورية للاحتلال التركي من نقطة المراقبة في الصرمان بريف إدلب حتى نقطة المراقبة في تل الطوكان ونقطة المراقبة في العيس بريف حلب الجنوبي.

قد يعجبك ايضا