قصف واشتباكات بين قوات النظام والفصائل المسلحة بالمنطقة العازلة

اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري من جهة والفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى، على محور تل النار بريف إدلب الجنوبي، بحسب ما أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقصفت قوات النظام بوابل من القذائف محاور حاس وكفرسجنة، كما طال القصف بلدات بريف إدلب الجنوبي وجبل الزاوية، بينما استهدفت الفصائل المسلحة تجمعات قوات النظام في بلدة مدايا بالريف الجنوبي لإدلب.

من جانبها استهدفت الطائرات الحربية الروسية، كلاً من كفرنبل وحزارين ومحاور ريف إدلب الجنوبي، ليرتفع بذلك عدد غارات الطيران الروسي إلى مئة وخمسة عشر غارة، استهدفت مناطق بجبل الزاوية في القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي.

ووثق المرصد السوري، استشهاد طفلة جراء قصف جوي روسي على قرية جوزف بجبل الزاوية يوم السبت.

مقتل جندي للاحتلال التركي جراء قصف لقوات النظام شرق إدلب

كما قتل جندي للاحتلال التركي متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف نفذته قوات النظام صباح السبت، على مواقع للاحتلال التركي بمحور النيرب شرق إدلب، حيث جرى نقل الجندي المصاب إلى داخل الأراضي التركية ليفارق الحياة هناك.

قوات النظام: أي اختراق لأجواء البلاد سيُعامل على أنه عدوان عسكري خارجي

وأعلنت قوات النظام في بيان أنه سيتم التعامل مع أي اختراق للأجواء السورية، مشيرةً إلى أنه سيتم التعامل معه على أنه هدف عسكري معادي.

وأكد البيان على أنه لن يسمح بالتحليق فوق أجواء البلاد، مؤكداً أنه سيتم ملاحقة الهدف لحظة اكتشافه والعمل على تدميره فور اختراقه للمجال الجوي السوري.