قصف واشتباكات بين قوات الحكومة والفصائل في إدلب وحماة وحلب

قصف لا يكاد يهدأ، واشتباكات يومية شمال غربي سوريا، بين قوات الحكومة من جهة، والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة من جهة أخرى، دون تحقيق أي تقدم يذكر من الجانبين.

محاور الفطيرة وفليفل وسفوهن والبارة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، شهدت كما الحال يومياً قصفاً مكثفاً بالمدفعية الثقيلة من قبل قوات الحكومة السورية، دون معلومات عن حجم الخسائر.

القصف الحكومي طال أيضاً مناطق متفرقة في بلدتي العنكاوي وقليدين بسهل الغاب شمالي حماة، تزامناً مع استقدام قوات الحكومة تعزيزات عسكرية ومعدات لوجستية جديدة إلى قريتي العميقة وطنجرة المتاخمتين للعنكاوي، بالإضافة إلى عشرات العناصر.

كما شهد محور الشيخ سلمان بريف حلب الغربي قصفاً واشتباكات متبادلة بين قوات الحكومة والفصائل المسلحة، وسط تحليق مكثف للطيران الروسي في سماء المنطقة.
الاحتلال التركي يستقدم رتلاً عسكرياً جديداً من 15 آلية إلى ريف إدلب

في غضون ذلك، ما تزال الأرتال العسكرية للاحتلال التركي تدخل منطقة إدلب وأريافها، إذ استقدم الاحتلال رتلاً عسكرياً جديداً إلى جبل الزاوية عبر معبر كفر لوسين الحدودي شمال غربي سوريا.

الرتل ضم خمس عشرة آلية محمّلة بمعدات عسكرية وموادّ لوجستية وذخائر، اتجهت نحو النقاط العسكرية الجديدة التي أنشأها الاحتلال التركي في جبل الزاوية، ليبلغ بذلك عدد الآليات التي أدخلها الاحتلال إلى سوريا منذ إعلان وقف إطلاق النار الأخير، سبعة آلاف وخمسمئة وستين آلية، بالإضافة لآلاف الجنود.

قد يعجبك ايضا