قصف مكثف للطيران الحربي الروسي ضمن المنطقة منزوعة السلاح

تصعيد غير مسبوق للطيران الروسي وقوات النظام السوري ضمن المنطقة منزوعة السلاح، بعد أقل من ثمان وأربعين ساعة من فشل محادثات أستانا، في التوصل لصيغة تضبط الوضع في المنطقة.
الطائرات الحربية الروسية قصفت بشكل مكثف عدة أماكن ضمن المنطقة منزوعة السلاح في أرياف محافظة حماة، ما أسفر عن فقدان ثلاثة مدنيين على الأقل لحياتهم، وإصابة نحو عشرة آخرين بجروح، بريف حماة الشمالي الغربي، بالإضافة إلى أضرار مادية كبيرة في المنطقة ذاتها.
بالتزامن مع ذلك قصفت قوات النظام السوري عدة مناطق بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، ومناطق في الريف الجنوبي الشرقي من محافظة إدلب، ما أسفر عن سقوط خسائر بشرية.
وفي محافظة حلب، تجددت الاشتباكات بين قوات النظام السوري وهيئة تحرير الشام الإرهابية، على محور زمار بريف المحافظة الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.
المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بوقوع انفجارات عنيفة في منطقة جبلة الواقعة بريف محافظة اللاذقية، ناجمة بحسب المصادر عن تصدي الدفاعات الجوية، لطائرات مسيرة كانت تحاول استهداف القاعدة العسكرية الروسية في مطار حميميم دون معلومات عن حجم الخسائر.
مقتل سبعة عناصر لـ”الهيئة” خلال اشتباكات مع مسلحين شرق إدلب
في سياق متصل قتل سبعة عناصر من هيئة تحرير الشام الإرهابية، جراء اشتباكات مع مسلحين من قرية فروان بريف إدلب الشرقي، خلال عملية مداهمة نفذتها الهيئة في القرية بحثاً عن مطلوبين.
هذه العمليات تأتي وسط تصاعد الفلتان الأمني المستمر في إدلب والأرياف المحيطة بها، عبر سلسلة من عمليات الاغتيال والخطف والتفجيرات.