قصف مدفعي لقوات الحكومة في محيط نقطة للاحتلال التركي بإدلب

 

على صفيحٍ ساخنٍ هي الأوضاع بالمنطقة العازلة شمال غربي سوريا، فجبهات ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، تشهد مناوشاتٍ وقصفاً بين الحين والآخر بين قوات الحكومة السورية والفصائل التابعة للاحتلال التركي.

قوات الحكومة قصفت بالمدفعية الثقيلة محيط النقطة العسكرية التابعة للاحتلال التركي في قرية شنان بريف إدلب الجنوبي، دون معلوماتٍ عن خسائرَ بشرية، تبعه تحليقٌ مكثّفٌ لطائرات الاستطلاع التركية في أجواء جبل الزاوية الجنوبي.

كما قصفت القوات الحكومية محور قرية بينين وحرش بينين بالريف الجنوبي لإدلب، دون أيِّ معلوماتٍ عن إصاباتٍ أو خسائرَ بشريّة.

في المقابل استهدفت الفصائل المسلّحة التابعة للاحتلال التركي جرافةً عسكريّةً لقوات الحكومة على محور قرية داديح في ريف إدلب الشرقي ودمرتها بالكامل، ردّا على قصف القوات الحكومية.

هذه التطورات جاءت بالتزامن مع تحليقٍ مكثّفٍ لطائرات الاستطلاع الروسية على مدار يومٍ كامل، في أجواء ريف إدلب الغربي وسهل الغاب غربي حماة وريف اللاذقية.

حميميم تعلن قصف هيئة تحرير الشام الإرهابية مناطق بإدلب واللاذقية

في الأثناء أعلن مركز قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا، أنّ هيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة، قصفت عدداً من البلدات بريفي إدلب واللاذقية.

وذكر رئيس مركز حميميم ألكسندر شيربيتسكي في بيانٍ، أنّ المركز سجّل حالتي قصفٍ في إدلب، وثلاثِ حالاتٍ بمحافظة اللاذقية، نفّذتها هيئة تحرير الشام الإرهابيّة، خلال أربعٍ وعشرينَ ساعة.

قد يعجبك ايضا