قصف متبادل بين قوات الحكومة والفصائل المسلحة بريفي حماة وإدلب

 

تبادلت قوات الحكومة السورية والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، القصف الصاروخي والمدفعي في عِدّة مناطق بريفَي حماة وإدلب شمال غربي البلاد، في وقتٍ دخل رتلٌ عسكريٌّ جديدٌ للاحتلال التركي إلى المنطقة العازلة.
قصفٌ متجدّدٌ وبشكلٍ يومي، تعايشه مناطق شمال غربي سوريا، بين قوات الحكومة السورية من جهة والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الذراع السوري لتنظيم القاعدة من جهةٍ أخرى.

القوات الحكومية، وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، جدّدت قصفها الصاروخي على قرى البارة وفليفل والفطيرة بمنطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب، دون ورود معلوماتٍ عن خسائر بشرية.

قصفٌ جاء بالتزامن مع اشتباكاتٍ بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، بين القوات الحكومية من جهة والفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهةٍ أخرى، على محور قرية العميقة بمنطقة سهل الغاب شمال غربي حماة، أعقبت اشتباكات أخرى بين الجانبين، على محاور البارة والرويحة وكفر بطيخ بريف إدلب الجنوبي.

يأتي هذا، في وقتٍ يواصل الطيرانُ الحربيُّ الروسيُّ منذ عِدّة أيام، التحليق بشكلٍ مكثّفٍ، في أجواء محافظتي حلب وإدلب، دون معرفة الأسباب.

وفي السياق، استقدم جيش الاحتلال التركي رتلاً عسكرياً جديداً، إلى المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، يتألف من نحو خمسٍ وعشرين آلية، تحمل معدّاتٍ لوجستيةٍ وعسكريّة، توجّهت على دفعتين إلى نقاط المراقبة التابعة للاحتلال في ريف إدلب.

وارتفع عدد الآليات التركيّة التي دخلت الأراضي السورية، منذ إعلان وقف إطلاق النار الجديد، إلى أربعة آلاف وخمسمئة وستين آلية، إضافةً لآلاف الجنود.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort