قصف متبادل بين القوات الحكومية والفصائل المسلحة بريف إدلب

الاستهدافات والقصف المتبادل لم تهدأ وتيرته خلال الأسبوع المنصرم، بين قوات الحكومة السورية من جهة، والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي من جهة أخرى، في ريف إدلب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بأن القوات الحكومية نفذت قصفاً صاروخياً استهدف مناطق في بلدة البارة وكفر عويد والفطيرة وسفوهن وفليفل بريف إدلب الجنوبي، وأصابت إحدى القذائف سيارة تقل مدنيين يعملون في قطف الزيتون، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

في المقابل نفذت الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، قصفاً صاروخياً استهدف تمركزات قوات الحكومة السورية في حزارين والملاجقة بريف إدلب الجنوبي.

كما استهدفت الفصائل المسلحة بقذائف المدفعية تجمعات قوات الحكومة السورية في محيط قرية جدرايا بريف حلب الغربي، ما أدى لتدمير مقرات عسكرية، وسط معلومات عن وقوع قتلى وجرحى.

وتزامناً مع القصف المتبادل بين الطرفين حلقت طائرات استطلاع روسية في أجواء محافظة إدلب ضمن المنطقة العازلة.

الاحتلال التركي يعد لإخلاء نقطة شير مغار بريف حماة الغربي
من جهة أخرى أفادت مصادر محلية بأن الاحتلال التركي بدأ بالتجهيز لإخلاء نقطة المراقبة العسكرية في قرية شير مغار بجبل شحشبو في ريف حماه الغربي، والتي تم إنشاؤها في الرابع عشر من حزيران/يونيو ألفين وثمانية عشر، حسب اتفاق أستانا.

دخول رتل من 25 آلية للاحتلال عبر معبر كفرلوسين الحدودي
في الأثناء، استقدم الاحتلال التركي رتلاً عسكرياً جديداً إلى المنطقة العازلة عبر معبر كفر لوسين الحدودي، مؤلفاً من خمس وعشرين آلية تحمل معدات عسكرية ومواد لوجستية، اتجهت إلى النقاط التي أنشأها الاحتلال التركي بريف إدلب.

قد يعجبك ايضا