قصف متبادل بين القوات الحكومة السورية والفصائل جنوبي إدلب

لم تحل الأحوال الجوية السيئة شمال غربي سوريا، دون استمرار عمليات القصف المتبادل بين قوات الحكومة السورية من جهة والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة من جهة أخرى على محاور التماس بريفي إدلب وحلب.

الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، قصفت بالمدفعية والصواريخ، مواقع قوات الحكومة في مدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وبلدتي كفرنبل وحزارين بريف إدلب الجنوبي، دون ورود معلومات عن إصابات، وفق ما أعلنت مصادر محلية.

المصادر أكدت، إصابة مدني بجروح جراء استهداف قوات الحكومة بصاروخ موجه، سيارة مدنية بين بلدتي كفر تعال وتديل بريف حلب الغربي، بالتزامن مع قصف للقوات الحكومية على مواقع الفصائل في كل من كنصفرة وسفوهن وبليون، بمنطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب.

وكانت قوات الحكومة استهدفت، الاثنين، مدنيين يعملون بقطاف الزيتون في بلدة البارة بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن إصابة ستة أشخاص بجروح بينهم امرأة.

الاحتلال التركي يحضّر لإخلاء نقطة “شير مغار” بريف حماة
من جانب آخر، أفادت مصادر محلية، أن الاحتلال التركي يواصل تحضيراته للانسحاب من نقطة المراقبة التابعة له، في قرية شير مغار بريف حماة الشمالي الغربي.

يأتي هذا، في وقت استقدم الاحتلال رتلاً عسكرياً جديداً، إلى المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، ضم نحو عشرين آلية عسكرية تحمل معدات لوجستية وكتل إسمنتية، توجهت إلى نقاط المراقبة التابعة له في ريف إدلب.

قد يعجبك ايضا