قصف للنظام التركي يتسبب بنزوح للمدنيين في محافظة دهوك

يواصل النظامُ التركي انتهاكاتِه لسيادة الأراضي العراقية من خلال شنِّ هجماتٍ بالطائرات الحربية والمدافع الثقيلة على مناطقَ بإقليم كردستان، مستغلاً الصمتَ الدوليَّ بهذا الشأن.

ووَفْقاً لمصدرٍ مطَّلعٍ، فإنَّ الطائراتِ التركيَّةَ قصفتْ مناطقَ جبليَّةً وأخرى بالقرب من قرى مأهولةٍ بالسكان المدنيين في محافظة دهوك مما تسبب بحركةِ نزوحٍ واسعةٍ لسكان المنطقة.

المصدرُ أكَّد أنَّ قصفَ النظام التركي، كانَ مكثفاً على قرية كيسته الحدودية التابعة لقضاء العمادية، مضيفاً أنَّ عدداً كبيراً من قذائفِ المدافع سقطَ على مقربةٍ من القرية، ما أثارَ حالةً من الهلع بين سكانها ودفعِهم للفرار باتجاه قضاء زاخو وناحية باتيفا.

حرس الحدود العراقي ينشئ نقاط مراقبة جديدة في دهوك
على صعيدٍ متّصلٍ، أنشأتْ قواتُ حرس الحدود العراقية أربعَ نقاطِ مراقبةٍ في منطقة كاني ماسي التابعةِ لقضاء العمادية في محافظة دهوك، بهدف منع التقدّم المستمرِّ من قبل جيش النظام التركي في المنطقة.

ويُؤكِّدُ مراقبون أن النظامَ التركيَّ يخطط من خلال هجماته، احتلالَ مناطقَ جديدة بإقليم كردستان من خلال إنشاء قواعدَ عسكرية، متذرِّعاً بحججٍ واهية، وسطَ نداءاتٍ للسكان المدنيين بإيقاف هذه الهجمات والتوقف عن خرق القوانين الدولية، فيما لا تزال الحكومةُ المركزية وحكومةُ الإقليم تقفُ صامتةً إزاءَ خروقات أنقرة المستمرة.

قد يعجبك ايضا