قصف صاروخي ومدفعي مكثّف لقوات الحكومة على ريفي إدلب وحماه

قصفٌ شبه يوميّ يتعرَّض له كلٌّ من ريفي إدلب وحماة شمال غربي سوريا من قبل قوات الحكومة السورية، في وقتٍ يستمرّ فيه الاحتلال التركي بإخلاء نقاطِهِ العسكرية في المِنطقة، ليعيد إنشاءها في قرى وبلدات جبل الزاوية.

قوات الحكومة استهدفت بقصفها الصاروخي والمدفعي قرية الفطيرة بخمسٍ وأربعين قذيفة، أثناء وجود عناصر من جيش الاحتلال التركي في القرية، بحثاً عن موقعٍ لإنشاء نقطةٍ عسكريةٍ فيها.

قصفُ قوّات الحكومة طالَ أيضاً قرية آفس بريف إدلب الشرقي، بعد عمليّات تسلُّلٍ ليلية نفَّذتها الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي على مواقعَ لقوّات الحكومة.

كما شهد محيط قرية الزيارة والقرقور بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، قصفاً بالرشاشات الثقيلة والمدفعية نفذته قوات الحكومة، دون معلوماتٍ عن حجم الخسائر.

الاحتلال التركي يُخلي نقطة الطوقان العسكرية بريف إدلب بالكامل

في غضون ذلك، استكمل الاحتلال التركي إخلاء نقطة الطوقان العسكرية بريف إدلب الجنوبي حيث شوهدت آلياتُ تحميلٍ كبيرة وهي تخرج من النقطة العسكرية، واتّجهت إلى قرية كدّورة بريف جبل الزاوية لإعادة تمركزها هناك.

وكان الاحتلال التركي قد أخلى تسع نقاط عسكرية في عموم ريف إدلب الجنوبي، وفي أوائل كانون الأول ديسمبر الجاري أخلى نقطة العيس بريف حلب الشمالي، لينسحب بعدها إلى قرىً بجبل الزاوية.

قد يعجبك ايضا