قصف جوي على حلب والنظام يصعّد في المنطقة العازلة

التصعيد المستمر ضمن المنطقة منزوعة السلاح شمال غرب سوريا، لا يبشر باستقرار الأوضاع في تلك المنطقة، بعد أكثر من عام على اتفاق خفض التصعيد فيها، الموقع بين كل من روسيا والنظام التركي.
المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق استهداف الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام السوري، لأماكن في حي جمعية الزهراء وظهرة عبد ربه بضواحي حلب الغربية والشمالية، وتزامن ذلك مع قصف بالقذائف والصواريخ استهدف المنطقة ذاتها.
قوات النظام استهدفت كذلك أماكن بريفي حلب الشمالي والغربي، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى، بينما استهدفت الفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية، تمركزات لقوات النظام بريف حلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.
القصف طال أيضاً عدة مناطق بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، بالتزامن مع قصف بقذائف الهاون نفذته الفصائل المسلحة على نقاط لقوات النظام في قريتي البحصة وفورو بريف حماة الشمالي الغربي، بينما شنت قوات النظام قصفاً صاروخياً على أماكن في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي الشرقي.
وفي محافظة إدلب قصفت قوات النظام عدة مناطق في الريفين الجنوبي والجنوبي الشرقي، وذلك بعد أقل من أربع وعشرين ساعة، على قصف قرية تحتايا في الريف الجنوبي من المحافظة، بأكثر من 100 قذيفة.
في سياق متصل انفجرت عبوة ناسفة بسيارة في حي الجامعة في إدلب، ما أسفرعن اصابة شخص بجراح، بالإضافة لأضرار مادية، بعد ساعات من تفجير عبوة ناسفة عند منزل أحد الأمنيين في هيئة تحرير الشام الإرهابية، تبناه تنظيم داعش الإرهابي.

قد يعجبك ايضا