قصف النظام التركي يتسبب بنزوح 400 عائلة من مناطق في دهوك

تتصاعد مخاوف المدنيين التي لم تستطع حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية تبديدها، مع تزايد هجمات النظام التركي على إقليم كردستان، وسط غياب أيِّ ردِّ فعلٍ حقيقيٍّ يلجم العدوانَ التركيَّ في المنطقة.

عضو الاتحاد الوطني الكردستاني علي ورهان، أكّد أنّ أكثر من أربعمئة عائلة نزحت من مناطقها في محافظة دهوك خلال أقلَّ من شهرين بسبب استمرار قصف النظام التركي على مناطق إقليم كردستان.

ورهان أوضح أنّ العائلات نزحت من مناطق كاني ماسي وباتيفيا وقرى العمادية وزاخو إلى مراكز المدن، مضيفاً أنّ سكّان هذه المناطق هم من المزارعين ما تسبب بتدمير مساحات واسعة من الأراضي الزراعية داخل محافظة دهوك بعد تركهم لها.

وأشار عضو الاتحاد الوطني إلى أنّ حكومة إقليم كردستان لم تهتم بهذه العوائل وتركتها تواجه مصيرها، دون منحها بدائل سكن، أو الوقوف بوجه الاعتداءات التركية المتكررة والتي يدفع ثمنها المواطنون الأبرياء، بحسب قوله.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري أعلنت داخلية النظام التركي، عن نيتها مواصلة شنِّ الهجمات على أراضي إقليم كردستان مشيرةً إلى أنّها ستشنُّ نحو سبعة آلافٍ وخمسمئةِ هجومٍ يتمثّل بالقصف المدفعي والجوي حتى نيسان/أبريل القادم، وبمشاركةِ مَن أسمتهم بالقوّات الخاصّة التركية والشرطة وحرس الأمن والدرك.

قد يعجبك ايضا