قصف الاحتلال التركي لبلدة عين عيسى يثير مخاوف نازحي مخيم تل أبيض

يسود القلق بين نازحي مخيم تل أبيض شمال مدينة الرقة، جراء التداعيات الكارثية لتهديدات جديدة من قبل الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي في المنطقة.

ويتخوف هؤلاء من اضطرارهم لنزوح جديد هذا الشتاء مع أصوات قذائف الاحتلال التركي، التي تسقط على بلدة عين عيسى القريبة من المخيم، والتي اشتدت وتيرتها خلال الأيام القليلة الماضية.

وقبل يومين فقد مدنيانِ حياتهما، بعد انهيار منزلهما في قرية الجهبل جراء قصف عنيف للاحتلال التركي وفصائله الإرهابية على ريف بلدة عين عيسى.

ورغم الاستقرار النسبي الذي ينعمون به، إلا أن النازحون ينتابهم الخوف من رحلة نزوح جديدة، بعد أن فقدوا أملاكهم التي استولى عليها الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية في تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الفائت.

وتشير المرأة الطاعنة في السن إلى أنها لا تفهم سبب مهاجمتهم رغم أنهم “سوريون”، ولا تخفي شوقها للعودة إلى ديارها، مضيفة أنها لا تستطيع النوم، حين تسمع أصوات طيران الاحتلال التركي، لوجود أقارب لها في عين عيسى.

قد يعجبك ايضا