قصف أذربيجاني في آرتساخ بعد ساعات من دخول اتفاق وقف النار حيز التنفيذ

بتحريض من النظام التركي، وبعد ساعات على دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، تعرضت مدينة ستيباناكرت، عاصمة إقليم آرتساخ لقصف مصدره القوات الأذربيجانية، في خرق لاتفاقية وقف إطلاق النار التي توسطت روسيا في ترتيبها بين أرمينيا وأذربيجان.

وقالت مصادر من آرتساخ، إن العاصمة تعرضت لقصف عنيف، كما سُمِع دوي انفجارات قوية في المدينة، ودوت بعدها صفارات إنذار لدقائق عدة لدعوة السكان إلى الاحتماء في الأقبية والملاجئ.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فقد تعرضت مدينة ستيباناكرت من ثلاث إلى أربع جولات قصف تلتها عشرات الانفجارات.

من جهتها، نفت وزارة الدفاع في إقليم آرتساخ مزاعم وزارة الخارجية الأذرية، التي اتهمت قوات الإقليم بقصف مدينة غاندجا.

وعبرت الوزارة عن احترامها لاتفاق وقف إطلاق النار الإنساني، متهمة الطرف الأذربيجاني بضرب العاصمة، وحدروت، ومارتوني، ومناطق مأهولة أخرى.

يأتي هذا التصعيد على الرغم من اتفاق أرمينيا وأذربيجان الجمعة في موسكو على وقف لإطلاق النار، تم التوصل إليه بوساطة روسية بعد أسبوعين من المعارك العنيفة في إقليم آرتساخ.

ويهدف وقف إطلاق النار إلى السماح لكلا الطرفين بتبادل الأسرى وقتلى الحرب، فيما
أعطت أذربيجان الانطباع في تصريحات علنية من جانب كبار المسؤولين بأن الهدنة قصيرة ومؤقتة.

وأسفرت المواجهات التي اندلعت في السابع والعشرين من أيلول/سبتمبر بين الجانبين عن مقتل أكثر من أربعمئة وخمسين شخصاً، بينهم نحو خمسين مدنياً، لكن الحصيلة الحقيقية للمعارك قد تكون أكبر بكثير.

قد يعجبك ايضا