“قسد” تنسحب من تل أبيض تنفيذا لتفاهمات “الآمنة” مع التحالف

بعد إعادة قوات سوريا الديمقراطية تشكيل هيكليّتها التنظيميّة الجديدة والمتمثلة بتشكيل مجالس عسكرية خاصة بمكل منطقة، بدأت تتكشف ملامح التفاهمات على الآلية الأمنية أو ما تسمى المنطقة الآمنة بين قسد والولايات المتحدة وفقاً لتفاهمات الأخيرة مع تركيا.

وتنفيذاً لتلك التفاهمات بدأت قوات سوريا الديمقراطية وبالتنسيق مع التحالف الدولي والقوات الأمريكية بريف تل أبيض، يوم الإثنين بتدمير التحصينات وردم الأنفاق التي كانت قد جهزتها إثر التهديدات التركية لشمال وشرقي سوريا، وفق ما أوردته وكالة نورث برس.

الوكالة ذكرت أن المجموعة الثالثة من قسد انسحبت بعد بردم أنفاقها الدفاعية في المنطقة المتفقة عليها، في شرقي مدينة تل أبيض.

مجلس تل أبيض العسكري ينتشر بمواقع “قسد” بعد انسحابها من المنطقة

القيادي في مجلس تل أبيض العسكري خليل خلفو، أكد أن قواتهم ستتسلم النقاط التي تنسحب منها وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية، مضيفاً أن مجلس تل أبيض العسكري، سيتعاون على تنفيذ الآلية الأمنية.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية وبعد تفاهماتها مع تركيا، اتفقت مع قوات سوريا الديمقراطية، على استلام مجلس تل أبيض العسكري المنطقة بعد انسحاب قسد منها.

ويتضمن الاتفاق كذلك سحب وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية لقواتها وأسلحتها الثقيلة من النقاط الحدودية مع تركيا بعمق 5 كم إلى 14 كم.

وكان مجلس تل أبيض العسكري قد تأسس في 14 حزيران يونيو الماضي، بعد إعادة قوات سوريا الديمقراطية تشكيل هيكليّتها التنظيميّة الجديدة.

وقد انسحبت أولى مجموعات وحدات حماية الشعب في الثاني والعشرين آب أغسطس الجاري من مدينة رأس العين مع أسلحتها الثقيلة، كما انسحبت المجموعة الثانية في الرابع والعشرين من الشهر ذاته، من قرية العدوانية الحدودية غربي المدينة.

قد يعجبك ايضا