قسد تحرز تقدماً على حساب داعش في مزارع الباغوز

عملية تقدم حذرة لقوات سوريا الديمقراطية في مزارع الباغوز، خشية الألغام وحرصاً على حياة مدنيين ربما لا يزال تنظيم داعش الإرهابي يستخدمهم كدروع بشرية في آخر بقعة ضيقة يسيطر عليها شرقي الفرات.
قوات سوريا الديمقراطية أعلنت يوم الاثنين، أنها أحرزت تقدماً ملموساً ضد الإرهابيين المتبقين في أنفاق بالباغوز، فيما بدأت فرق الهندسة العسكرية بتفكيك وإزالة العديد من الألغام التي زرعها إرهابيو داعش.
سوريا
قسد أكدت في بيان لها، أنها تمكنت بعد اشتباكات عنيفة، من قتل أكثر من سبعة وثلاثين عنصراً لداعش بعد محاصرتهم وقصف مواقعهم بأسلحة متوسطة وخفيفة، مشيرة إلى أنها استولت على مخازن للأسلحة والعتاد، بالتزامن مع استهداف طيران التّحالف الدولي بقيادة واشنطن تحصينات وتجمعات الإرهابيين بأكثر من عشر غارات.
كما أوضحت قسد أن المعارك أسفرت عن إصابة 5 من مقاتليها بجروح طفيفة، وسط استمرار الاشتباكات واحتدام المعارك.
تقدم قسد في المعارك، أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي قال، إنه رصد تمكن قوات سوريا الديمقراطية من تحقيق تقدم في مزارع الباغوز، وأجزاء من مخيم الباغوز والتقدم كذلك في أراضي زراعية محيط بالبلدة من جهة نهر الفرات.
سوريا
المرصد أكد أن قسد تمكنت خلال عمليات التقدم، من اعتقال عدد من عناصر داعش، مضيفاً أن الأخير لم يبد مقاومة شديدة خلال تقدم قسد في معركة الحسم.
ومعركة الحسم التي أعلنت قوات سوريا الديمقراطية استئنافها مساء الأحد، من شأنها إنهاء وجود من تبقى من الدواعش شرق الفرات، في أعقاب خروج عشرات آلاف المدنيين بينهم عوائل التنظيم الإرهابي، ونقلتهم قسد إلى مناطق آمنة.
وتقول قوات سوريا الديمقراطية إن التنظيم الإرهابي بات يلفظ أنفاسه الأخيرة، وإن إعلان النصر النهائي على أخطر تنظيم عرفه التاريخ الحديث أصبح قاب قوسين أو أدنى، بعد أن باءت جميع محاولاته بالفشل، ليواجه أحد خيارين إما القتل أو الاستسلام لقوات سوريا الديمقراطية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort